26 ذو القعدة 1443

رئيس التحرير محمد فرعون

26 يونيو 2022

أسرار ما وراء الطبيعة

: رئيس التحرير: محمد فرعون
: :
نجوم الفن

فى الذكرى ال 10لرحيلها :

المطربة وردة الجزائرية صوت الحب الدائم

الفناة وردة
الفناة وردة

على الرغم من مرور عشرة اعوام على رحيل المطربة وردة الجزائرية إلا أن صوتها الدافىء القوى ذو الإحساس مازال حاضر بين عشاق فنها، فهى مطربة استطاعت بذكاء ان تختار اغانى تعيش ويرددها الكبير والصغير فقد غنت للعشاق، وللطفل لذلك استحقت ان يطلق عليها "صوت الحب "لأنها غنت للحب بكل صوره .
ففى مثل هذا اليوم 17مايو 2012 م رحلت عن عالمنا،
حيث ولدت فى ٢٢يوليو عام 1939 فى فرنسا لأب جزائري وأم لبنانية من عائلة بيروتية تدعى يموت واسمها الحقيقى وردة فتوكى، ومارست الغناء في فرنسا وكانت تقدم الأغاني للفنانين المعروفين في ذلك الوقت مثل أم كلثوم وأسمهان وعبد الحليم حافظ، وعادت مع والدتها إلى لبنان وهناك قدمت مجموعة من الأغاني الخاصة بها.
كان يشرف على تعليمها المغني الراحل التونسي الصادق ثريا في نادي والدها في فرنسا، ثم بعد فترة أصبح لها فقرة خاصة في نادي والدها ، وكانت تؤدي خلال هذه الفترة أغاني كبار المطربين ، ثم قدمت أغاني خاصة بها من ألحان الصادق ثريّا.
جاءت لمصر عام 1960 بدعوة من المنتج والمخرج حلمي رفلة الذي قدمها في أولى بطولاتها السينمائية بفيلم "ألمظ وعبده الحامولي" مع عادل مامون ليصبح فاتحة إقامتها المؤقتة بالقاهرة، ولها أفلام أخرى حيث شاركت فى 6،أفلام منها "اه ياليل يازمن" و"حكايتي مع الزمان" مع رشدي أباظه و"ليه يادنيا" مع محمود ياسين وفيلم "صوت الحب" مع حسن يوسف
كما قدمت مسلسل "اوراق الورد "مع عمر الحريرى وشاركت بمسلسل "الوادى الكبير "ومسلسل "أوان الورد "للمخرج احمد صقر.
ويذكر ان اوبريت "وطنى الأكبر "للموسيقار محمد عبد الوهاب الذى شارك فيه كبار المطربين عبد الحليم حافظ ،شادية، نجاة،فايدة كامل..لم يكن لوردة فقرة فى الاوبريت إلا أن طلب رئيس مصر الأسبق جمال عبد الناصر أن يضاف لها مقطع في الأوبريت لتشدو عن ثورة الجزائر .
اعتزلت وردة الغناء عدة سنوات بعد زواجها، حتى طلبها الرئيس الجزائري هواري بومدين كي تغني في عيد الاستقلال العاشر لبلدها عام 1972، بعدها عادت للغناء فانفصل عنها زوجها جمال قصيري وكيل وزارة الاقتصاد الجزائرى والذى انجبت منه بنت وولد.. فعادت إلى القاهرة، وانطلقت مسيرتها من جديد وتزوجت الموسيقار المصري الراحل بليغ حمدي والذى بدأت معه رحلة غنائية مثمرة استمرت رغم طلاقها منه سنة 1979.
كان ميلادها الفني الحقيقي في أغنية (أوقاتي بتحلو) التي أطلقتها في عام 1979 م في حفل فني من ألحان سيد مكاوي تلك الأغنية التى كانت أم كلثوم تنوي تقديمها للجمهور وكانت تجرى عليها بروفات إلا أن القدر حال دون ذلك حيث توفت في عام 1975 دون ان تخرج الاغنية للنور .. لتبقى الأغنية4 سنوات حبيسة الأدراج لدى سيد مكاوي حتى غنتها وردة .
تعاملت وردة مع كبار الملحنين منهم فريد الاطرش، محمد عبد الوهاب، رياض السنباطى، عمار الشريعى،محمدالقصبجى،محمد الموجى، كمال الطويل، وصلاح الشرنوبى وحلمى بكر.
توفيت في منزلها في القاهرة إثر ازمة قلبية، ودفنت في الجزائر ووصلت في طائرة عسكرية بطلب من رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة وكان في استقبالها العديد من الشخصيات السياسية والفنية لترحل عن دنيانا بجسدها فقط بينما مازالت اغانيها وصوتها الحنون حاضرة فى قلوب وأذان ملايين من محبى فنها.

3995deb1ec482c2f2c44fb3f71c09091.jpg
وردة الجزائرية ذكرى رحيلها المظ وعبده الحامولى اه ياليل يازمن مسلسل اوراق الورد