17 ذو الحجة 1445

رئيس التحرير محمد فرعون

23 يونيو 2024

أسرار ما وراء الطبيعة

: رئيس التحرير: محمد فرعون
: :

ما الذي يجب أن تعرفه عن عملية تصحيح البصر؟

خوارق

تصحيح البصر هو إجراء جراحي يهدف إلى تصحيح مشاكل الرؤية مثل قصر وطول النظر والإستيجماتيزم، وذلك لتحسين الرؤية والتخلص من الحاجة إلى النظارات أو العدسات اللاصقة. تعتبر عملية تصحيح البصر إجراءًا آمنًا وفعالًا، حيث يمكن للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الرؤية الاستفادة منها لتحسين جودة حياتهم اليومية. في هذا المقال، سنتناول كل ما يجب عليك معرفته عن عملية تصحيح البصر، بما في ذلك أنواع الإجراءات المختلفة وعملية الاستعداد لها وما يمكن توقعه بعد العملية.

أنواع عمليات تصحيح البصر

تختلف عمليات تصحيح البصر باختلاف تقنياتها، ومن بين أشهر هذه العمليات على الإطلاق عمليات تصحيح النظر على مستوى القرنية (الليزك)، وتتضمن أنواعًا متعددة منها:

  • الليزك السطحي PRK.

  • الليزك التقليدي (باستخدام القاطع الميكانيكي الميكروتوم).

  • عملية الفيمتو ليزك.

  • الفيمتو سمايل (دون رفع طبقة من القرنية).

  • الكاستم ليزك (عملية الليزك التفصيلي).

كما يمكن تصحيح النظر أيضًا عن طريق عملية زراعة العدسات، حيث يتم زراعة عدسة جديدة على عدسة العين الأصلية أو استبدال عدسة العين الأصلية في الحالات التي لا تنطبق فيها شروط عملية تصحيح النظر بالليزر.

شروط عملية تصحيح النظر:

  • يجب أن يكون المريض أكبر من 18 عامًا، حيث يثبت النظر في هذا العمر، ولا يجرى أي عملية لمن لم يثبت نظره بعد.

  • يجب أن يكون سمك القرنية مناسبًا لإجراء عملية الليزك.

  • يجب أن لا يكون سطح القرنية غير منتظم بشكل كبير، مثل الإصابة بمرض القرنية المخروطية.

تلك هي الشروط العامة لعمليات تصحيح النظر، وقد توجد شروط خاصة لكل نوع من أنواع عمليات تصحيح النظر، مثل درجة حدة الإبصار لدى المريض.

ما هي خطوات عملية تصحيح النظر بالليزر؟

إليك خطوات عملية تصحيح النظر بالليزر، مع التركيز على عملية الليزك التقليدية:

  • يضع الطبيب نوعًا معينًا من القطرات لتخدير العين.

  • يستخدم الطبيب أداة معينة للمساعدة في إبقاء العين مفتوحة.

  • يُطلب منك تثبيت النظر في ضوء محدد.

  • يستخدم الطبيب شفرة إلكترونية دقيقة لقطع السديلة والوصول إلى طبقة القرنية الوسطى.

  • يتم إعادة تشكيل القرنية باستخدام Excimer laser، ويختلف استخدام الليزر حسب المشكلة التي يعاني منها المريض:

  1. في حالة القصر: يتم تسطيح القرنية بإزالة جزء من أنسجة مركز القرنية دون المحيط.

  2. في حالة الطول: يتم شد القرنية المركزية بإزالة الأنسجة المحيطة بالقرنية دون المركز.

  3. في حالة الاستجماتيزم، يتم تعديل شكل القرنية لتصبح أكثر كروية بإزالة أجزاء من الأنسجة في اتجاه محدد.

  • يعيد الطبيب السديلة التي تم قطعها إلى موضعها الصحيح ويثبتها يدويًا دون استخدام خيوط جراحية أو أي أدوات طبية.

مميزات عملية تصحيح النظر بالليزر:

تحسين الرؤية:

جراحة تصحيح الرؤية بالليزر تعد طريقة فعالة لعلاج مشاكل ضعف النظر مثل طول النظر، وقصر النظر، واللابؤرية.

تشير الإحصائيات إلى أن 95% من الأشخاص الذين خضعوا لعملية تصحيح النظر بالليزك التقليدي راضون عن النتائج، وأن 98% من الذين خضعوا للعملية باستخدام تقنيات الفيمتو ليزك والكاستم ليزك راضون أيضًا عن النتائج.

لا حاجة لغرز أو ضمادات:

يقوم الطبيب بقطع السديلة في البداية، وبعد الانتهاء من إجراءات تصحيح الخطأ الإنكساري، يُعيد الطبيب السديلة يدويًا ويتم تثبيتها دون الحاجة إلى أي خيوط أو حتى ضمادات.

نتائج دائمة:

يُلاحظ استقرار نتائج عملية الفيمتو سمايل في تحسين الرؤية بعد 3 أشهر من إجرائها. كما تظل النتائج دائمة بصرف النظر عن الشيخوخة أو أي عوامل أخرى، حيث يظل النظر بحالة جيدة مدى الحياة.

تعافي سريع:

على الرغم من عدم قدرتك على فعل بعض الأمور مثل القيادة مباشرة بعد الخروج من غرفة العمليات، إلا أن الانتعاش لن يستغرق أكثر من 48 ساعة، وقد يكون أقل من ذلك، حتى تستطيع القيام بكل الأنشطة التي ترغب فيها.

لن تحتاج إلى استخدام النظارات مرة أخرى:

يُمكنك الاستمتاع بالقراءة، وقيادة السيارة، وركوب الدراجة، وكل ما تحب دون الحاجة إلى نظارة أو عدسات لاصقة لتحسين النظر.

الأعراض الجانبية لجراحة تصحيح النظر بالليزر

رغم أن جراحة تصحيح النظر بالليزر آمنة وفعالة، إلا أن هناك بعض الآثار الجانبية الطفيفة والنادرة التي قد تحدث، وتشمل:

  1. شعور غير مريح في العين يزول سريعًا.

  2. جفاف في العين، ويُوصى عادة بتناول قطرات للعين للتخفيف من هذا الشعور خلال الفترة الأولى بعد العملية.

  3. الإصابة بالعدوى والالتهابات، والتي قد تحدث فقط عندما يقوم الشخص باللجوء إلى طبيب غير كفء أو مركز غير مجهز.

  4. اضطرابات بصرية طفيفة، خاصة عند رؤية ضوء قوي.

  5. ظهور بعض الخطوط الحمراء في البياض اللازم للعين، والتي تختفي عادة في غضون 20 يومًا إلى شهر.

من الضروري اتباع تعليمات الطبيب بعناية، مثل عدم فرك العين، واستخدام القطرات في الأوقات المحددة، والحفاظ على نظافة العين، وتجنب تعريضها لعوامل التلوث، لتجنب ظهور مثل هذه الآثار الجانبية.